الموجات السعرية والاختراقات لأسعار التداول في سوق الأسهم أو سوق الفوركس

بعد الانخفاض الكبير الذي قد تسجله أسعار التداول سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات(او الفوركس) فإنه يكون من الصعب قليلا عمل موجات صاعدة طويلة أو حتى القيام باختبار مستويات القاع السابق. ولكن بمجرد الدخول في مرحلة التجميع فإنها تكون مرحلة يحدث فيها نوع من غربلة المتعاملين الخاسرين بشكل كبير. وحينها تبدأ الحالة النفسية المسيطرة على حركة أسعار التداول في التغيير. ففي تلك الحالة يكون من الممكن بالنسبة للأسعار أن تسجل ارتفاعا لا بأس به إلى مستويات مقاومة هامة. وبصورة تدريجية تستمر القوة النسبية في التحسن وبالتدريج من الممكن أن نرى موجات صاعدة في أسعار التداول سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات حتى يتم اختراق مستويات مقاومة هامة وحينها قد يحدث تغييرا في سلوك أسعار التداول بشكل عام.

وكلما استطاعت أسعار التداول مقاومة قوى الانخفاض كلما كان ذلك يستقطب المزيد من المتعاملين اللذين يقومون بالشراء مما يجعلهم وقودا للاتجاه الصاعد الجديد. وحينها تتحول مشاعر الخوف التي كانت مسيطرة عليهم إلى مشاعر الطمع والرغبة في تحقيق المزيد من الأرباح فتواصل أسعار التداول ارتفاعها بعد ذلك في اتجاه صاعد واضح، سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات. ولكن في حالة عدم ارتفاع أحجام التداول أثناء ذلك الارتفاع في أسعار التداول فإن ذلك سوف يعني أنه هناك احتمالا قويا لعودة أسعار التداول للوراء مرة أخرى خاصة وأن كان الاختراق لمستوى المقاومة قد تم عن طريق فجوة سعرية. أما في حالة أنه تم الاختراق بدون تكوين فجوة سعرية فإن ذلك وكانت هناك أحجام تداول قد تم رؤيتها فإن ذلك قد يعني أن السعر قد يسجل ارتفاعا لمستويات جديدة للسير بصورة عرضية بداخلها بدلا من الارتفاع بصورة قوية ومتواصلة في اتجاه صاعد جديد.

ولكن من حسن الحظ في ذلك السيناريو أنه سوف يكون هناك فرصة بأن تقوم أسعار التداول بعمل تراجعات مؤقتة تعمل على اختبار المستويات السابقة مرة أخرى مما يعطي الفرصة للمتعاملين أن يقوموا ببناء مراكزهم المالية التي يريدونها، سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات. ولكن يجب على المتداول أولا تحديد المناطق التي قد تصل إليها أسعار التداول صاعدة قبل الدخول في مراكز مالية جديدة.

 forex_currency_trading_chart_fxcm.ae

فجوة الاختراق التي تظهر على الرسم البياني السابق هي عبارة عن اندفاع أسعار التداول في الارتفاع مصحوبا بارتفاع كبير في أحجام التداول. وفي حالة حدوث تلك الفجوة فإنه لن يكون من الصواب الانتظار حتى تتراجع أسعار التداول قليلا حتى يتم بناء المركز المالي الجديد. حيث أن ذلك الاندفاع الخاص بالمتعاملين وشرائهم المستمر سوف يؤدي إلى استمرار ارتفاع أسعار التداول بصورة كبيرة مما قد لا يعطي فرصة للمتعاملين المتأخرين في فتح مراكز شراء عند مستويات مناسبة. وبشكل عام فإنه في حالة الرغبة في الدخول فإنه من الممكن استخدام مؤشرات تابعة للاتجاه مع مراعاة حجم المخاطرة التي سوف يتم تحملها.

ومع استمرار أسعار التداول في الارتفاع فإن مؤشرات العزم تزيد من قوة الاتجاه الصاعد. وحينها من الممكن استخدام مؤشرات فنية مثل مؤشر الماكد ومنظومة مؤشرات (ADX). وفي الغالب فإن أسعار التداول سوف تستمر في ذلك الارتفاع الجنوني وأي تراجع سوف يكون محدودا نوعا ما حيث أن أسعار التداول مع استمرار ارتفاعها فإنها تنتقل إلى مناطق جديدة مع كل شمعة يتم تكوينها. ويستمر الوضع على ما هو عليه حتى تبدأ إشارات ضعف الاتجاه في الظهور بعد ذلك.

بعد ذلك الارتفاع الكبير الذي تسجله أسعار التداول فإن السوق في الغالب سوف يحتاج إلى فترة حتى يعود إلى وضع الاستقرار مرة أخرى، سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات. وعند الدخول في تلك المرحلة التي تحاول فيها أسعار التداول استعادة وضع الاستقرار مرة أخرى فإننا سوف نلاحظ هدوءا في الارتفاع وقد تنخفض أحجام التداول قليلا وحينها تبدأ أسعار التداول في اختبار مستويات الدعم والمقاومة المحيطة بها لفترة حتى يتم اختراق تلك المستويات حتى يتم استمرار الاتجاه الصاعد بعد ذلك. ومن النماذج الشهيرة التي قد تظهر في مثل تلك الأوضاع نموذج العلم والمستطيل والسواري. فهي نماذج تعني توقف مؤقت لحركة أسعار التداول ومن ثم تواصل ارتفاعها مرة أخرى.

 تعتبر تلك النماذج الاستمرارية من أبسط الأمور الفنية التي من الممكن متابعتها والتعامل معها سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات. وفي الغالب فهي تجتمع على شروط معينة في التكوين وهي أن تكون أسعار التداول تتحرك بصورة سريعة وقوية في البداية ومن ثم تدخل في حالة استقرار مؤقتة تقوم من خلالها تكوين أحد تلك النماذج. وتتراوح طول تلك الفترة الزمنية ما بين القصر والطول على حسب النموذج نفسه. ومن ثم بعد ذلك يتم خروج أسعار التداول خارج تلك النماذج مخترقة مستويات المقاومة الخاصة بها من أجل الاستمرار في الاتجاه الصاعد الذي تمت بدايته قبل النموذج. ومن الممكن بالنسبة للمتداول أن يقوم بفتح مركز مالي جديد أثناء تلك النماذج للاستفادة من استمرار الاتجاه الصاعد بعد ذلك.

ويجب على المتداول ملاحظة ومتابعة العلاقة ما بين عرض النموذج والفترة الزمنية التي يتخذها حتى ينتهي. حيث أنه يجب أن تكون هناك نسبة جيدة ما بين عرض وطول النموذج. حيث أنه في حالة استغراق تلك النماذج لفترات زمنية أطول مما هو متوقع فإن ذلك قد يرفع احتمالات فشل تلك النماذج. وقد ترتفع نسبة الخطأ في تلك الحالة. لذلك فإنه يجب مراعاة الحجم والطول بقدر الإمكان.

ومن الملاحظات الأخرى التي يجب متابعتها أيضا هو وضع تلك النماذج بالنسبة للاتجاه العام للأسعار. حيث أن مكان تلك النماذج تعتمد على الإطار الزمني المستخدم. فعلى سبيل المثال في حالة متابعة اتجاه صاعد قوي لحركة أسعار التداول على الإطار الزمني الأسبوعي فإن ذلك سوف يعني أن النموذج طوله وشكله سوف يختلف عن الإطار الزمني اليومي وهكذا. وبالتالي فإنه يجب مراعاة الإطار الزمني المستخدم من أجل الحكم على النموذج بقدر الإمكان، سواء في سوق الأسهم أو سوق العملات.

القيعان في الموجات السعرية في سوق الفوركس وتجارة العملات

تقوم الأسعار بتكوين قمم وقيعان طوال الوقت أثناء حركتهافي سوق الفوركس. ومن الممكن بالنسبة للمتداول المحترف أن يلاحظ أنه هناك علاقة ما بين تلك القمم والقيعان على مدار تاريخ حركة السعر على الرسم البياني، سواء في سوق الفوركس أو سوق الأسهم. هذا بالإضافة إلى أن الموضع النسبي لكل قمة وكل قاع هو الذي يحدد الاتجاه بشكل عام. ففي حالة وجود قيعان أعلى من القيعان السابقة وقمم أعلى من القمم السابقة فإن ذلك سوف يؤدي إلى وجود اتجاه صاعد والعكس صحيح في حالة الاتجاه الهابط.

ومع استمرار تكوين تلك القمم والقيعان بشكل دائم وهو ما يعبر عن انتقال القوة مرة إلى المشتريين ومرة إلى البائعين في السوق. فإن ذلك يؤدي في النهاية إلى تكون نماذج متكررة بصورة دورية. وبما أن الأسعار لا يمكن أن تظل تسجل ارتفاعا إلى ما لا نهاية أو أن تسجل انخفاضا إلى ما لا نهاية أيضا. فإنه من خلال دراسة تلك النماذج السعرية المتكررة بصورة دورية فإنه من الممكن توقع مسار مستقبل حركة الأسعار بعد تكوين كل نموذج. وبشكل عام فإن ذلك التكرار الدوري لتلك النماذج السبب الرئيسي فيها أن المشاعر الإنسانية هي التي تحرك الأسعار مثل الخوف والطمع. وأن تلك المشاعر نفسها تتحرك على هيئة دورات وبالتالي فإن ذلك ينعكس بدوره على حركة الأسعار أيضا، سواء في سوق الفوركس أو سوق الأسهم.

القيعان السعرية

تتكون القيعان بصورة مستمرة أثناء حركة الأسعار سواء كانت في اتجاه صاعد أو هابط، وذلك سواء في سوق الفوركس أو سوق الأسهم. وبصورة عامة فإن المسار الطبيعي لحركة الأسعار في الموجات الدافعة في الغالب يظهر نماذج سعرية عند انعكاس الأسعار. ففي الاتجاه الصاعد في الغالب نرى تكوين قمة أقل من القمة السابقة ومن ثم قاع أقل من القاع السابق عند التحول إلى الاتجاه الهابط. أما في حالة الاتجاه الهابط فإنه في الغالب يتكون ما يسمى بالقيعان المزدوجة عند الانعكاس إلى اتجاه صاعد بعد ذلك.

ومن الملاحظات الهامة الخاصة بنموذج القيعان المزدوجة أن مدى قدرة النموذج على توقع مسار الأسعار في المستقبل يعتمد بصورة كبيرة على شكل الاتجاه السابق لذلك النموذج، سواء في سوق الفوركس أو سوق الأسهم. ففي الاتجاه الهابط يتم تكوين قيعان أقل من القيعان السابقة وعندما تتسارع قوة الانخفاض في ذلك الاتجاه فإن المتداولين يعتقدون أن الأسعار سوف تواصل انخفاضها بشكل مستمر. حتى تصل الأسعار إلى مستوى معين تتوقف فيه عن تكوين قيعان أقل من القيعان السابقة وحينها يتحول الرأي العام للمتعاملين من قمة التشاؤم إلى الهدوء نوعا ما، حتى إن استطاعت الأسعار الارتفاع بعد ذلك لتكوين قمة أعلى من القمة الأخيرة في النموذج فإن الاتجاه حينها ينعكس إلى الاتجاه الصاعد.

بعد انعكاس الأسعار إلى الاتجاه الصاعد فإن نسبة التغير التي تسجلها الأسعار أثناء ارتفاعها تكون عالية، سواء في سوق الفوركس أو سوق الأسهم. ولهذا السبب فإنه كلما تم فتح المركز المالي بالقرب من القاع فإن ذلك سوف يؤدي إلى تحقيق نسبة أرباح أعلى من النسبة التي قد يتم تحقيقها في حالة فتح المركز المالي عند مستويات مرتفعة. ولكن في نفس الوقت فإن الدخول بالقرب من القيعان من الممكن أن يكون قرارا ذو مخاطرة مرتفعة. ولهذا فإن المتداول الذكي هو الذي يقوم بالبحث عن أكبر قدر ممكن من الأدلة للوصول إلى القرار المناسب في الوقت المناسب بقدر الإمكان في سوق الفوركس.

وبالنسبة للقيعان فهي لها عدة أنواع من الممكن ملاحظتها. والنوعين المعروفان في مجال التحليل الفني عن أشكال القيعان هما أدم وحواء (Adam and Eve). فقاع حواء هو ذلك القاع الذي يتم تكوينه بشكل انسيابي نوعا ما وليس مدبب. ويأخذ ذلك القاع وقتا أطول في التكوين مقارنة بقاع أدم المدبب. وبشكل عام فإنه من الممكن تكوين نموذج القاع المزدوج وتكون القيعان من نفس النوع أو من نوعين مختلفين.

والجدير بالذكر فإن أهمية ملاحظة أنواع القيعان سواء كان أدم أو حواء هو أن نوع تلك القيعان سوف يحدد بالتبعية شكل القمة التي تقع في منتصف النموذج ما بين القاعين. ففي حالة أن كان القاع الأول من النموذج على شكل أدم فإنه سوف يكون قاعا مدببا تم تكوينه عن طريق انخفاض الأسعار بصورة سريعة وقوية. ومن ثم تبدأ الأسعار في الارتداد من ذلك القاع أيضا بصورة قوية وحادة حتى تبدأ في الانخفاض مرة أخرى لتكوين القاع الثاني. ولكن لأن القاع الثاني انسيابي (حواء) فإن الشكل العام لنموذج القيعان المزدوجة سوف يكون ضيقا نوعا ما كما هو موضح بالرسم السابق.

وبالتأكيد كلما كان النموذج ضيقا ومستويات فإن ذلك سوف يؤدي إلى وجود فرصة بالنسبة للمتداول أن يقوم بفتح مركز مالي عند اكتمال النموذج عند أسعار قريبة من القيعان. وذلك بدلا من أن يكون النموذج عريضا وحينها سوف يتم الانتظار طويلا حتى يتم الدخول في صفقة شراء.

ويجب دائما النظر إلى المخاطرة التي يتم تحملها خاصة وأن ذلك النموذج يأتي بعد انخفاض في الأسعار وبالتالي فإن المخاطرة ستظل قائمة. وبالتالي فإنه هناك بعض المتعاملين من يخطئون بالتسرع في الدخول في صفقة الشراء لمجرد أنهم يتوقعون تكوين نموذج القيعان المزدوجة، وذلك سواء في سوق الفوركس أو سوق الأسهم. ولكن يجب دائما الحرص على الانتظار حتى يكتمل النموذج بصورة تامة حتى يتم الدخول في وقت مناسب. ويجب أيضا أن يتم اختيار نقطة وقف الخسارة بصورة تراعي حجم المخاطرة المسموح بها. وفي الغالب ما يكون القاع الأخير الذي تم تكوينه.

من الملاحظات التي يجب معرفتها في ذلك النوع من النماذج أن المؤشرات الخاصة بالحالة النفسية لدى المتعاملين في ذلك الوضع في الغالب ما تميل إلى أن تكون سلبية. نظرا لأن ذلك النموذج يعتبر من النماذج التي تظهر في القيعان بعد موجة من الانخفاض وبالتالي فإن نسبة التشاؤم لدى المتعاملين تكون عند أقصاها. لذلك يفضل متابعة مؤشرات فنية إضافية بجانب متابعة حركة السعر نفسها من أجل الوصول إلى القرار المناسب في الوقت المناسب.

 

 

بصورة عامة فإن ذلك النموذج من الممكن تمييزه على كل الإطارات الزمنية وعلى كل الأسواق بما فيها سوف الفوركس. حيث أنه يعتبر من النماذج القوية التي من الممكن استخدامها لتحديد القاع الخاص بنهاية إحدى الاتجاهات الهابطة.

والجدير بالذكر فإن النموذج ككل (القاعين) يعبر عن عملية انعكاس من الاتجاه الهابط إلى الاتجاه الصاعد. ولكن المدقق في الأمر فإنه سوف يجد أنه هناك بعض الإشارات التي من الممكن الاستعانة بها من أجل تحديد صفة النموذج بصورة مبكرة. حيث أن النموذج يبدأ من أخر قمة تم تسجيلها قبل تكوين القاع الأول. وبعد تكوين القاع الأول فإن الأسعار ترتد صاعدة مرة أخرى وفي الغالب فإنها تقوم بتصحيح نسبة ما بين 38% و 62% من حجم الهبوط الأخير من القمة الأخيرة. وهذه من الممكن أن تكون الإشارة الأولى على أن الاتجاه الهابط قد يكون في طريقه نحو الانعكاس. وحينها يقوم المتداول الذكي بالانتباه والتركيز ومتابعة حركة الأسعار التالية عن قرب شديد. وعندما تعاود الأسعار في الانخفاض مرة أخرى لتكوين القاع الثاني يتم عدم كسر القاع الأول ومن ثم الارتفاع وبأحجام تداول كبيرة للغاية أثناء الاختراق للمقاومة الخاصة بالنموذج. حينها يتم التأكد من انتهاء واكتمال النموذج. وهناك أيضا إشارات قد تكون مبكرة من الممكن هو الارتفاع الكبير في أحجام التداول عند مستويات متدنية ولكن بدون استمرار انخفاض الأسعار. وفي تلك الحالة فإنه من الممكن اعتبارها إشارة على دخول مشتري قوي عند تلك المناطق بدلا من البيع.

ومن الممكن أن يقوم المتداولون المغامرون بالدخول القرب من القاع الثاني عندما يكون هناك إشارات مبكرة تفيد إلى احتمال تكوين النموذج كما تم الإشارة في الجزء السابق. وفي حالة ارتفاع الأسعار فوق المقاومة الخاصة بالنموذج فإنه من الممكن الدخول بكمية إضافية من الورقة المالية التي يتم متابعتها.

أما بالنسبة للمتداولين في سوق الفوركس وتجارة العملات الأقل مغامرة فإنه من الممكن الدخول بنصف الكمية عند ارتفاع الأسعار بعد القاع الثاني بنسبة 62% من الانخفاض الأخير. ومن ثم يتم الدخول بالنصف الثاني من الكمية بعد اكتمال النموذج واختراق المقاومة الخاصة به لأعلى.

مبروك للموقع الشقيق Mal.ae!

مبروك لموقع الاخبار الاقتصادية مال

مال ينشر أخبار اقتصادية, لحظة حدوثها, بخصوص أحدث الأخبار الاقتصادية من Mal.ae تشمل ألعملات ألمؤشرات السلع والأسهم العربية والأجنبية اضافة للفوركس ومقالات في مواضيع مختلفة كتجارة الذهب والبيتكوين والشركات ورجال الأعمال وتنفيذيي الشركات، في الإمارات، والسعودية، ومصر، ولبنان، وسورية، وفلسطين، وبريطانيا.

اخر خبر لمال كان حول البنك الأهلي كابيتال, في المملكة العربية السعودية, حيث قام بتقديم تقريره و الذي يغطي الأسهم في السوق السعودية. رابط المقال عن الدخل و ربحية أسهم الشركات السعودية.

 

 

نظرة عامة على سوق تداول العملات (الفوركس)

نظرة عامة على سوق تداول العملات (الفوركس)

سوق تداول العملات هو مكان يجري فيه شراء وبيع العملات.

ويعتبر سوق تداول العملات الأجنبية من أول الأسواق المالية على أنواعها المختلفة. ويعود تاريخه إلى عصور قديمة. على مدار سنوات عدة كان سوق العملات ملكية حصرية للبنوك، غير أن تطوره واتساع حجمه ليصبح أكبر سوق مالية على الإطلاق جذب إليه مشاركين إضافيين كصناديق الاستثمار، وشركات السمسرة، والمؤسسات بل وحتى الأفراد.

يوجد لسوق العملات هدفان أساسيان:

  • لأغراض التجارة الخارجية

  • تنفيذ صفقات الاستثمار (سبيكيوليشن) لغرض تحقيق الأرباح

وحاليا 90% من الدورة المالية العامة لهذا السوق هي لأغراض الاستثمار!!

التواصل التجاري: السيولة

يُقدر متوسط حجم التداول اليومي في سوق تداول العملات الأجنبية بحوالي 4 تريليون دولار، وهو رقم أعلى بعشرات المرات من حجم التداول الشامل في الأسهم في جميع بورصات الولايات المتحدة مجتمعة. وتنقسم الدورات التجارية في هذا السوق إلى قسمين: صفقات تجرى لغرض الدفع مقابل الصفقات التجارية الخارجية وصفقات من أجل الاستثمار بحد ذاته، علماً أن الغالبية العظمى من الصفقات التي تجرى في سوق تداول العملات هي من النوع الثاني. ونظرا لمستوى السيولة المرتفع للغاية في هذا السوق يمكن فتح وإغلاق المراكز المالية في أي لحظة تقريبا (وخصوصا في العملات الرئيسية) ويعمل السوق على مدار 24 ساعة متواصلة. وهذا التواصل يتم من خلال التداول في ثلاث قارات وساعات عمل ليلية في أقسام التداول في البنوك وجميع الجهات العاملة في سوق تداول العملات (الفوركس).

وتعتبر مدينة لندن أهم مركز لهذا السوق بسبب موقعها الجغرافي ما بين قارتي آسيا وأمريكا وتأتي بعدها في الأهمية كلّ من نيويورك وطوكيو. إن هذا التوزيع الجغرافي يضمن للمتداولين إجراء الصفقات في سوق تداول العملات الأجنبية على مدار 24 ساعة.

يبدأ أسبوع التداول في الشرق الأقصى (أستراليا ونيوزيلندا) يوم الاثنين وينتهي مع إغلاق الجلسة الأمريكية في نيويورك يوم الجمعة.

وتتغير أسعار صرف العملات في السوق من لحظة إلى أخرى وذلك وفق مبدئي العرض والطلب، إضافة إلى أنها تتأثر بعدة عوامل اقتصادية كأسعار الفائدة والميزان التجاري، إضافة إلى عوامل سياسية كالانتخابات واجتماعات القمة.

هذا التواصل التجاري فريد من نوعه ويسمح للمتداولين بالعمل وإجراء الصفقات بدون حدود طوال فترة عمل السوق.

عصر التكنولوجيا

خلافا لجميع الأسواق العالمية لا يوجد لسوق تداول العملات الأجنبية (الفوركس) أي مقر محدد ولا توجد بورصة خاصة بتداول العملات الأجنبية. بالرغم من ذلك توجد بعض المراكز المالية العالمية يوجد فيها تركيز مرتفع للجهات والهيئات العاملة في هذا السوق مثل لندن ونيويورك وطوكيو. تجرى الصفقات في هذا السوق بواسطة الهاتف ولكنها أكثر نشاط السوق حاليا يجرى عبر الوسائل الإلكترونية المتوفرة في جميع أنحاء العالم بحيث يمكن إجراء الصفقات بغض النظر عن موقع تواجد أطراف الصفقة ولذلك فتح هذا السوق أبوابه للمستثمرين الأفراد.

وفرة المعلومات

تتوفر المعلومات حول أسعار العملات على الإنترنت في وقت حقيقي وذلك من خلال مزودين مثل وكالة رويتر وبلومبيرج وغيرها من المواقع الاقتصادية. تعقد هذه الوكالات اتفاقات مع الجهات التي تقود التداول في أسواق العملات الأجنبية بحيث يتم نقل أسعار العملات لحظة تنفيذ الصفقات المرتبطة بهذه الجهات إلى شركات المعلومات وهي بدورها تنشرها مباشرة لمستهلكي هذه المعلومات ووسائل الإعلام الأخرى كالإنترنت والتلفزيون وغيرها.

تتيح هذه الأنظمة لأي شخص الحصول على أسعار العملات لحظة تداولها في العالم. بالإضافة إلى ذلك توفر هذه الأنظمة أنواعا أخرى من المعلومات كالأخبار والمعطيات المالية العالمية وكل ذلك لحظة حدوثها مباشرة.

أأنظمة التداول

لا شك أن الإنترنت أحدثت ثورة في سوق تداول العملات الأجنبية (الفوركس)، وقبل أن تسيطر الإنترنت على حياتنا لم يتمكن سوى السماسرة (تجار العملات المحترفين) من الوصول إلى المعلومات وقواعد التداول في سوق العملات. ولكن اليوم، تتوفر العشرات من أنظمة التداول الإلكترونية تتيح لأي شخص أن يصبح مستثمراً في سوق العملات الأجنبية (الفوركس) وأن يتداول أزواج العملات في وقت حقيقي عبر مواقع الإنترنت. يعمل نظام التداول عبر الإنترنت بدون توقف، في جميع ساعات اليوم وجميع أيام السنة.

هذه الأنظمة تتميز بسهولة استخدامها ومزاياها التي تساعد المتداول الشخصي على تحديد أوامر أوتوماتيكية تعمل من تلقاء نفسها وأهم مثالين عليها هي أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح.

سوق الأسهم أو سوق الفوريكس

 مبادئ أساسية للاستثمار

 لا يوجد أحد ينجح بنسبة 100% من صفقاته:

الكثير من المتعاملين في سوق الأسهم أو سوق الفوريكس يعتقدون أنه يجب أن تكون كل الصفقات التي قاموا بالدخول فيها أن تنتهي بنتيجة موجبة. وأن نسبة الخطأ معدومة. هذا بالإضافة إلى أنه هناك الكثير أيضا يعتقدون أنه من الممكن تحقيق أرباح مرتفعة في كل صفقة يقوم بالدخول فيها وهذا خطأ فادح. فالخسارة شر لابد منه في أسواق المال. وهناك دائما نسبة للخطأ ولكن الهدف الرئيسي من استخدام الأدوات التحليلية هو العمل على التحكم في معدلات المخاطرة التي تقوم بتحملها حتى لا تتكبد نسبة خسائر كبيرة أثناء العمل. ولعل من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها بعض المتعاملون من أجل رفع درجة النجاح الوهمية هو الاحتفاظ بالمركز المالي على الرغم من تحقيقه لخسائر متزايدة. ويجب أن تعلم أنه لن تتعلم كيف تحقق أرباح في السوق إلا بعد أن تتحمل كيفية التعامل مع الخسارة. حيث أن إدارة الصفقات الخاسرة تتطلب بعض الأمور النفسية الأكبر صعوبة من الصفقات الرابحة. والمتداول المحترف فقط هو الذي يعرف كيفية التعامل مع الصفقات الخاسرة. ويقوم ذلك المتداول المحترف في حالة تحقيقه لأي خسارة بتذكير نفسه أنه إن خسرت هذه الصفقة فهذا لا يهم فمن الممكن تعويض تلك الخسارة في صفقات قادمة أخرى.

11- يجب دائما استخدام نقاط الوقف:

الاستخدام الجيد لأوامر أو نقاط الوقف من الممكن أن يكون سببا في الحفاظ على الأرباح التي تم تحقيقها أو حماية المحفظة الاستثمارية من أي خسائر قد تتكبدها. فعندما تقوم بالدخول في صفقة معينة، فإنه يجب عليك أن تحدد قيمة نقطة وقف الخسائر التي سوف تستخدمها من أجل الحد من الخسائر في حالة سير السوق عكس ما كنت تتوقعه. وفي نفس الوقت فإنه يجب عليك تحديد المستهدف الذي سوف تقوم بالخروج عنده عندما تقوم بتحقيق معدل معين من الأرباح.

وفي الحقيقة فإنه هناك بعض المتعاملين في سوق الأسهم أو سوق الفوريكس قد يسخرون من فكرة استخدام نقاط الوقف ولكن في الحقيقة فإن هؤلاء المتعاملون واقعون في خطأ كبير. حيث يشير هؤلاء المتعاملون أنه يجب على المتداول في السوق وضع رأس المال الخاص به تحت مخاطرة غير محدودة من أجل تعظيم الأرباح المحتملة. في الحقيقة فإن ذلك التفكير يبدو خاطئا بصورة كبيرة للغاية. وهناك آخرون يرون أن استخدام نقاط الوقف من الممكن أن يؤدي إلى عملية خروج مبكرة من المركز المالي وبعد ذلك سوف تتحرك أسعار التداول في المسار الذي كان من المفترض أن تتحرك فيه أصلا. وفي الحقيقة فإن هؤلاء قد تكون مشكلتهم نفسية في كيفية التعامل مع الاستثمار على أنه لا يجب أن يحتوي على أي أخطاء. ولكن في النهاية فإنه يجب استخدام أوامر الإيقاف من أجل حماية المحفظة الاستثمارية من تكبد خسائر فادحة. وفي نفس الوقت يجب استخدامها من أجل حماية الأرباح عند وصول الأرباح لحد معين. أما طريقة الاستخدام فهي التي تختلف من مستثمر لأخر وفقا لطريقة التعامل ووفقا لسياسات الإدارة المالية التي يتبعها.

12- ليس لدي وقت:

يجب عليك توفير الوقت اللازم لمتابعة استثماراتك وإلا فإنك سوف تتحمل عواقب وخيمة. فيجب أن تقوم بالنظر من وقت لآخر على أداء المحفظة الاستثمارية التي تقوم بإدارتها فمن الممكن أن تكون قد خسرت نصفها على سبيل المثال وأنت لا تعلم بسبب انشغالك عنها. أو أن تكون قد حققت مكاسب كبيرة ثم ضاعت بسبب أنك لم تقم بمتابعة المحفظة الاستثمارية وبالتالي تكون تلك الأرباح قد ضاعت بدون سبب. لذلك فإنه يجب دائما أن تقوم بتوفير جزء من الوقت الخاص بك من أجل متابعة الاستثمارات الخاصة بك طوال الوقت.

13- كن صبورا:

من أجل تحقيق أرباح جيدة فإنه يجب أن يكون هناك بعض الوقت يتم بذله. وتذكر أن ليس كل يوم يمر عليك في السوق يجب أن تقوم بعمل صفقات فيه. فالصفقات يتم عملها في السوق فقط عندما يكون القطاع الذي تعمل فيه أو السوق ككل في حالة اتجاه وأنه هناك فرصة حقيقية للقيام بعملية شراء أو بيع. وبالتالي فإنه ليس من الضروري أن تقوم بتنفيذ أي صفقات لمجرد فقط أنك تريد فعل ذلك. فقط عندما تكون الاحتمالات في صالحك قم بتنفيذ الصفقة المناسبة ومن ثم يجب عليك أن تصبر حتى ترى نتيجة تلك الصفقة.

14- تعلم من أخطائك:

المتداول الناجح هو ذلك المتداول الذي يتعلم من أخطائه بمرور الوقت، سواء في سوق الأسهم أو سوق الفوريكس. ولعل من الأفكار الجيدة للتعامل مع هذا الأمر هو كتابة الأخطاء التي قد قمت بارتكابها في وقت من الأوقات وذلك لتجنبها في المستقبل عندما تقوم بفتح صفقات جديدة بعد ذلك. وبصورة عامة فإن ذلك الأمر قد يساعدك على عدم الاعتماد على المشاعر عند اتخاذك لقرارات هامة في المستقبل. وهذا الأمر هو الذي سوف يؤدي إلى تقليل عدد الأخطاء التي قد ترتكبها بعد ذلك.

وللأسف فإنه هناك الكثير من المتعاملين لا يقومون بعمل ذلك التدوين لأخطائهم حتى يقوموا بالتعلم منها. فتراهم يقومون بارتكاب نفس الأخطاء مرة أخرى في المستقبل. ولعل السبب الحقيقي وراء ذلك هو عدم وجود إستراتيجية عمل واضحة يقومون بالعمل بها. وفي الحقيقة فإنه هناك طريقة جيدة للغاية لتجنب تلك الأخطاء حتى من قبل وقوعها وهي أن يتم التعلم من أخطاء الآخرين. وحينها سوف توفر على نفسك الوقوع في تلك الأخطاء حتى تتعلم منها وفي نفس الوقت سوف تقي نفسك من تكرارها في المستقبل معك. وعلى الرغم من سهولة هذا المبدأ رغم أهميته، إلا أن الكثير من المتداولين يقومون بتحكيم مشاعرهم كثيرا الأمر الذي يولد لديهم احتمالات كثيرة للوقوع في نفس الأخطاء مرة أخرى في المستقبل.

15- تعلم كيف تقوم ببيع سهم:

من الطبيعي والمعروف أن السوق لا يقوم بالصعود طوال الوقت. ولكن هناك الكثير من الأوقات تقوم فيها الأسواق المالية باستغراق أوقات كبيرة في الانخفاض. ولعل ما حدث خلال عام 2000 يبدو مثالا واضحا على هذا الأمر. فقد انخفضت جميع الأوراق المالية (الأسهم) في ذلك العام إلى مستويات لم تصل إليها منذ سنوات طويلة. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه، هل من الصعب تحقيق أرباح أثناء انخفاض السوق في اتجاهات هابطة؟، بالطبع لا، من الممكن تحقيق أرباح حتى في أثناء الاتجاه الهابط وذلك عن طريق الدخول في صفقة بيع على الورقة المالية المتوقع انخفاضها.

المنطق والعقل يشيران إلى أنه يجب دائما العمل في نفس الاتجاه الذي يسيطر على حركة الأسعار. لذلك فإن كان الاتجاه هابطا فإنه يجب الدخول في صفقة بيع من أجل الاستفادة من انخفاض الأسعار. وفي الحقيقة فإن السبب وراء عدم استفادة الكثير من المتعاملين من تلك الفكرة هي الجهل والخوف. ولنعلم أنه هناك 2% فقط من الأمريكيين يعلمون كيفية الدخول في صفقة بيع على السهم. وبالطبع تبدو تلك النسبة صادمة عندما نعرف أنه في الاتجاهات الهابطة من الممكن أن ينخفض السهم ما بين 67 و 80% من قيمته. علما بأن سرعة الأوراق المالية بشكل عام في الانخفاض في الغالب ما تكون أعلى من سرعتها في الارتفاع.

وبالتالي فإنه من الممكن تحقيق نسبة أرباح أعلى وأسرع عن طريق صفقات البيع مقابل صفقات الشراء. ولنعلم أنه هناك الكثير من المتداولين المحترفين قد قاموا بالفعل بتحقيق ملايين من الدولارات عن طريق الدخول في صفقات بيع على الأسهم أثناء الاتجاهات الهابطة. ولهذا فإنه يجب على كل متداول في السوق تعلم كيفية الدخول في صفقات بيع على الأسهم أثناء الاتجاهات الهابطة ومعرفة كيفية تحقيق التعامل مع الأسهم في كل الحالات.

16- اتبع القواعد:

هناك بعض المتعاملين يكررون نفس الأخطاء مرة بعد مرة. ولكن من الممكن عند إتباع القواعد التي تم الحديث عنها في هذا المقال التعلم من خبرة تفوق 20 عاما في الأسواق المالية وحينها سيكون من الممكن تلافي تلك الأخطاء مرة أخرى في المستقبل.

فبإتباع الخطوات السابقة فإنه من الممكن زيادة احتمالات النجاح بصورة كبيرة. وتذكر دائما أنه لا توجد ضمانات بتحقيق نسبة نجاح تصل إلى 100%، ولكن الهدف الرئيسي من التعلم المستمر وتلافي أخطاء الآخرين هو رفع درجة الاحتمالات بشكل عالي لمنع تكبد خسائر كبيرة وتحقيق معدلات ربحية لا بأس بها في المستقبل.

البنك الاسترالي يثبت سعر الفائدة

قرر البنك الاحتياطي الأسترالي اليوم بقيادة السيد ستيفنز الإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة للجلسة الخامسة على التوالي عند 4.75%، حيث جاء هذا القرار موافقا للتوقعات إلى جانب التوقعات التي تشير إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع قيمة الدولار الأسترالي  في سوق تداول العملات قد يعملان على خفض الأسعار للسلع الاستهلاكية خلال الفترة القادمة.

من ناحية أخرى يرى البنك الاحتياطي الأسترالي أن سياسته خلال هذه المرحلة تعد مناسبة لمتطلبات هذه الفترة، و عزز البنك أن ارتفاع قيمة الدولار الأسترالي في أسواق تداول العملات قد تساهم في تخفيض مستوى الأسعار، على الجانب الآخر قال البنك الاحتياطي الأسترالي أن الكوارث الطبيعية خفضت مخرجات بعض القطاعات الأساسية ومنها القطاع التعديني الذي أدى تراجعه إلى انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأول.

في هذا الإطار نشير أن أسعار المستهلكين وصلت في أستراليا لأعلى مستوياتها منذ خمس سنوات خلال الربع الأول، نتيجة الفيضانات التي أصابت البلاد و تسببت في ارتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية فضلا عن ارتفاع أسعار النفط، و ارتفعت أسعار المستهلكين السنوي خلال الربع الأول بنسبة 3.3% و لكنها ما زالت في الحدود الآمنة حتى الآن.

أيضا نشير أن ارتفاع أسعار المستهلكين و معدلات التضخم كان من أهم أسبابها طفرة قطاع التعدين الأسترالي، التي ساهمت في نمو الناتج المحلي الإجمالي، وأدت إلى ارتفاع الأجور من ناحية أخرى مما ساهم في قوة الإنفاق و بالتالي ارتفاع معدلات التضخم التي لا تزال عند مستويات آمنة حتى الآن.

برنانكي : “علينا تجنب فرض قيود المفروضة على المؤسسات المالية”

صرح رئيس مجلس البنك الاحتياطي الاتحادي ايضا يجب على  المنظمين تجنب المخاطر وتعادل مع الابتكار في الأسواق المالية ، وذلك لأن لديهم دورا هاما في زيادة الإنتاجية ، وخلق فرص العمل والنمو الاقتصادي

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، بن برنانكي ، اليوم (الخميس) ان الإدارة الأمريكية يجب تجنب تمرير القوانين التي تسبب العبء على المؤسسات المالية أكثر من اللازم عندما ينفذ أكبر إصلاح في الجهاز التنظيمي منذ سبعة عقود.

 “التشريع غير فعال أو عبئا مما يؤدي إلى زيادة التكاليف أو القيود غير الضرورية وعدم إعطاء الائتمان لا يصب في مصلحة احد ” هذه ما قالة برنانكي في خطاب ألقاه في شيكاغو وقال ايضا

 “يجب على  مسئولين محاولة تجنب المخاطرة العوامل يعادل الابتكار في الأسواق المالية، لأن لديهم دورا هاما في زيادة الإنتاجية، وخلق فرص العمل والنمو الاقتصادي”.

 برنانكي وغيره من سادة المسئولين في محاولة لتحقيق توازن بين الحاجة للحد من خطر تكرار الأزمة المالية 2007-2008 وذلك بهدف إنعاش الاقتصاد الأمريكي بعد الركود الاقتصادي الشديد الذي ضرب الولايات المتحدة. البنك المركزي ، وفقا لقانون العم فرانك العام الماضي ، والذي يشرف على أكبر المؤسسات المالية.

 “المطلوب بينما إحراز الكثير من التقدم منذ صدور القانون أقل من العام الماضي ، هناك الكثير من العمل من أجل فهم أفضل لمصادر المخاطر النظامية وتطوير أدوات رصد أفضل” ، اضاف برنانكي.

العملة الصينية تحت مجهر العملاق الأمريكي

أبدت الصين استعدادها لمناقشة سياسة الصرف مقابل الدولار في أسواق التداول العالمية بالأخص سوق تداول العملات الأجنبية والمعروف ب سوق الفوريكس  التي تتبعها خلال مباحثات إستراتيجية واقتصادية تجمعها مع الولايات المتحدة الأميركية بداية الأسبوع المقبل.غير أن تشو جوانجياو -نائب وزير المالية الصيني- لم يبد اليوم الجمعة في تصريحات صحفية أي إشارة إلى أن بكين ستخضع للضغط الأميركي المطالب برفع قيمة اليوان بشكل سريع.وحددت بكين نقاط خلافها مع واشنطن قبيل الحوار الإستراتيجي والاقتصادي السنوي الذي سيجرى يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، وهي وتيرة إصلاح العملة الصينية، والمخاوف من تفاقم الديون الأميركية.في المقابل سيحاول الطرف الأميركي أثناء المباحثات الضغط لتسريع رفع قيمة اليوان، وفتح سوق الخدمات المالية في الصين أمام الشركات الأميركية.

 وقالت السلطات الصينية أكثر من مرة إنها لا تنوي المضي سريعا في إصلاح سياسة سعر الصرف ولكن بشكل تدريجي، ويشكل هذا الموضوع مثار خلاف وتوتر في علاقات البلدين منذ سنة 2005، وزادت أهمية في ظل الرغبة الأميركية لإنعاش اقتصادها من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية.ورغبة في ممارسة الضغط بدورها، قال جوانجياو إنه يتمنى أن توفر واشنطن إطارا قانونيا ومؤسسيا مناسبا للاستثمار الأجنبي، وعدم ممارسة سياسات تمييزية ضد الشركات الحكومية الصينية، مضيفا أن بلاده ستسمح للشركات الأجنبية بولوج أسواقها.وبلغ العجز التجاري لأميركا مع الصين في 2010 نحو 273 مليار دولار، ويرجع بعض أعضاء الكونغرس الأميركي هذا العجز في جزء منه لقيمة اليوان المتدنية.للإشارة فإن الحوار الإستراتيجي والاقتصادي بين البلدين انطلق في العام 2006، ويهدف لإزالة الخلافات الصينية الأميركية في شقها التجاري، وتطوير التعاون الاقتصادي بينهما في قضايا كالطاقة والبيئة.

عجز الميزانية الأمريكية

 بلغ إجمالي العجز في الميزانية الاتحادية للولايات المتحدة في الأشهر السبعة الأولى من السنة المالية الحالية 871 مليار دولار.

وهذا الرقم للعجز في ميزانية الحكومة في 7أشهر حتى نهاية أبريل/نيسان مرتفع بحوالي سبعين مليار دولار عن الفترة نفسها  من السنة المالية 2010 وهو ما يبرز الضغوط المالية الشديدة التي يواجهها الرئيس باراك أوباما و الكونغرس.

وفي وقت سابق من هذا العام توقع مكتب الميزانية عجزا قدره 1.4 تريليون دولار للسنة المالية الحالية بأكملها والتي تنتهي في 30 سبتمبر/أيلول وواصل الإنفاق الارتفاع بخطى أسرع من السنة السابقة.

وقال مكتب الميزانية إنه في الأشهر 7 حتى نهاية أبريل/نيسان بلغ إجمالي الإنفاق الحكومي 2.180 تريليون دولار ارتفاعا من 1.999 تريليون دولار في الفترة نفسها من السنة المالية السابقة.

من ناحية أخرى قال مكتب إحصائيات العمل الأميركي إن عمليات التوظيف في القطاع الخاص قفزت في أبريل/نيسان في أكبر زيادة شهرية منذ خمسة أعوام، فيما زادت ساعات العاملين.

وبشكل عام، زاد عدد الوظائف غير الزراعية بمقدار 244 ألف وظيفة الشهر الماضي.

وزاد عدد العاملين في القطاع الخاص خلال الشهر الماضي بمقدار 268 ألف عامل في حين انخفض عدد العاملين في الحكومة بمقدار 24 ألف عامل.

 وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض إن أبريل/نيسان كان الشهر رقم 14 على التوالي الذي يشهد زيادة في عدد وظائف القطاع الخاص ليصل إجمالي  الوظائف الجديدة التي تم توفيرها خلال تلك الفترة إلى 2.2 مليون وظيفة.

أوروبا تمد يد العون للبرتغال

صرح الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي إبرامهما اتفاقا مع البرتغال ينص بتقديم مساعدات إنقاذ إلى البرتغال بقيمة 78 مليار يورو (115 مليار دولار) بهدف تعزيز الاقتصاد البرتغالي الذي يعاني أزمة ديون سيادية خانقة، بعد ضمان موافقة المعارضة البرتغالية عليها.وتمتد خطة الإنقاذ الوضع الاقتصادي ثلاث سنوات يتم خلالها تسديد المساعدات على دفعات.وحسب الاتفاق، ستدفع البرتغال فائدة مقابل المساعدات بمعدل من 3.25 إلى 4.25% حسبما أفاد به مسئول كبير في صندوق النقد، وهي قريبة من معدلات الفائدة المفروضة على كل من اليونان وأيرلندا اللتين سبق أن أقر تقديم مساعدات لهما.ويمنح الاتفاق البرتغال مزيدا من الوقت لتحقيق المستويات المستهدفة لعجز الميزانية الذي يجب ألا يتجاوز نسبة 5.9% من إجمالي الدخل القومي.ويساهم الاتحاد الأوروبي بمبلغ 52 مليار يورو (76.5 مليار دولار)، وصندوق النقد بـ26 مليار يورو (38.5 مليار دولار). وتوقع أن يرتفع معدل البطالة في البرتغال نتيجة لإجراءات التقشف التي اعتمدت من 11% حاليا إلى 13% بحلول عام 2013، بينما سينكمش الاقتصاد بنسبة 2% هذا العام والعام المقبل.ورغم ذلك اعتبر دوس سانتوس أن برنامج الإنقاذ ليس معيبا على اعتبار أنه سيؤدي في النهاية إلى دعم البرتغال للخروج من أزمة اقتصادية غير مسبوقة.وكان رئيس الوزراء البرتغالي المؤقت جوزيه قد أعلن التوصل إلى الاتفاق الثلاثاء الماضي، غير أن الاتحاد الأوروبي أحجم عن تأكيد ذلك إلى حين الحصول على تأييد المعارضة المحافظة في البرتغال له.ويعود إحجام الاتحاد إلى كونه يرى أن مساندة جميع الأحزاب ضرورية من أجل ضمان احترام شروط الإنقاذ من قبل الحكومة التي ستفرزها انتخابات 5 يونيو/حزيران القادم.وكانت المعارضة قد أعلنت أمس موافقتها على خطة الإنقاذ. والتقى حزباها الرئيسيان في البلاد بممثلي الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي للتعبير عن الموافقة على شروط الاتفاق.

فمن الممكن أن نرى بعد تلقي البرتغال هذه المساعدة تحسن لليورو مقابل سلة العملات في أسواق أل فوريكس.

أف أكس سي أم – نصائح وتحليلات سوق الفوركس